Error
  • JLIB_APPLICATION_ERROR_COMPONENT_NOT_LOADING
  • Error loading component: com_finder, 1
Thursday, December 14, 2017

Text Size

 

1Onufriy 100x67قد انتقل إلى الرب كاهنكم العجوز، وأُرسل إليكم باحث لاهوتي شابّ ليحلّ محله. كنتَ تقبّل يد الكاهن العجوز بفرح، ولكن لا يعجبك تقبيل يد كاهن أصغر منك سناً بكثير.

سأحكي لك قصّة عن الأمير ميلوش. كان كاهن شابّ يقيم قداساً في كنيسة القصر بمدينة كراغوييفاتس بحضور الأمير ميلوش. كان الأمير العجوز متديناً للغاية. لم تكن الخدمة الكنسية تبدأ قبل أن يأتي. كان يقف في الكنيسة متجمِّداً في مكانه ويصلي إلى الله بانسحاق. عندما أكمل الكاهن الشاب الخدمة تقدّم بالصليب والقربانة إلى الأمير. تبارك الأمير من الصليب وأراد أن يقبّل يد الكاهن. ولكن الشاب سحب يده كأنه يخجل أنّ حاكم الدولة الذي في سنّ الوقار سيقبّل يده. نظر إليه الأمير ميلوش وقال: "أعطني يدك! أنا لا أقبّل يدك أنت، بل أكرمُ رتبتك التي هي أكبر منك ومنّي".

 أظنّ كل شيء هنا واضح. قال الأمير العجوز في الكنيسة آنذاك الكلمات الموحّى بها من الله. فكّرْ بنفسك: إذا كان كاهنك في الخامسة والعشرين من عمره، فرتبته عمرها حوالي ألفيْ سنة. عندما تقبّل يده فأنت تكرم رتبته التي سُلّمت من رسل المسيح إلى خدّام هيكل الله الكثيرين. وعندما تتبارك من رتبة الكاهن فأنت تأخذ بركة جميع القديسين الكبار والآباء الروحيين المستحقين الذين كانوا أصحاب هذه الرتبة من عصر الرسل إلى أيامنا هذه. بذلك أنت تقبّل يد القديس نيقولاوس والقديس سابا والقديس باسيليوس وغيرهم الكثيرين الذين كانوا على الأرض زينة للأرض، والآن هم في السماء زينة السماء، وهم الذين أُطلق عليهم "ملاك أرضي وإنسان سماوي". لذلك فإنّ تقبيل يد الكاهن ليس بقبلة عادية، ولكن بحسب قول بولس الرسول هي قبلة مقدّسة.

 إذاً، قبّلْ اليد التي تبارك والرتبة التي قد باركها الروح القدس. تقبيل يد إنسان أصغر منّا سناً والاستماع إلى كلام إنسان أصغر مفيد لأنه يحمينا من التكبّر ويعلّمنا التواضع.

 سلام لك وفرح من الرب!

القديس نيقولاوس الصربي

الرسائل التبشيرية، رسالة 158